Fandom

لوستبيديا

Comment0

لوست ومسرح اللامعقول

مقاله بعنوان " لوست ومسرح اللامعقول" بقلم احمد الاسدي 8/12/2009 اللامعقول سادت موجة مسرح اللامعقول في القرن الأخير في إنحاء أوربا وأميركا وشملت نواحي الفن جميعا من رسم ونحت وموسيقى وتبدت بشكل خاص في المسرحيات التي يكتبها جيل من الكتاب أمثال جيلبرت , البي , براون , وارثر كوبيت في أميركا. سمبسون, هارلود بينتر , جون آردن في انكلترا, يونيسكو , جينيه , وبيكت في فرنسا . موجة اللامعقول هي محاوله لتفسير إسرار السلوك الإنساني , وهكذا يظهر في الأدب والفن اتجاه يميل إلى تجاوز التفسيرات ألماركسيه والدارونيه والفروديه , والى تبني التفسيرات-ليست جديدة تماما, لكن التركيز الشديد عليها وحدها جديد- هي غموض الحياة وتعقيداتها وسخافتها وعبثها وعقمها والتخريب (التهريجي) الكامن في صلبها. ترى , هل كانت حركة الفروزن وييل بفعل بين لاينوس او ضغطة الزر بفعل ديزموند هي فاتحة عهد جديد , وتحولا خطيرا في النمط المرسوم للجزيرة؟... حيث يتحرك الناس وهم يئنون ويلهثون على خط شاحب كئيب من أفق الفجر الذي يفصل بين الوجود والعدم...... إن أحدا منهم لا يعتبر سير حياته أو موجهاً لمصيره , بل هناك قوه خفيه توجه حركاته وسكناته. لذا فهم يتحدثون عن حياتهم كأنها " شيء انتهى أو مهزلة لا تزال قائمه " والنمو الوحيد الممكن هو نحو الفناء , والتواصل الإنساني اكذوبه. السر العتيق من يزرع الإلغاز والطلاسم في مسرح اللامعقول ؟.... من هو بطلهم ,هل هو إنسان من نوع جديد , من كوكب اكتشف حديثا في عصر الفضاء ؟.... الحقيقة هو بطلهم هو بطل كل اثر فني وأدبي منذ تعلم الإنسان النحت على جدران مغاوره... أنه الإنسان , القافلة البشرية التي مازالت تمضي في متاهات الوجود منذ ألاف السنين دون إن يعرف شيئا جديدا , ودون ا تكتشف- في رأي البعض - المبرر لوجودها , والغاية من رحلتها , والمنفى الذي يساق إليه إفرادها بعد إن يغوصوا في ارض الرمال المتحركة : الموت , دون إن يملك لهم أطباء القافلة وسحرتها شيئا ... والأسئلة التي يحاول مسرح اللامعقول إن يجيب عنها هي الأسئلة العتيقة نفسها: من هو الإنسان؟.. ما موقعه من ألشبكه المنسوجة للعالم؟ ما مهمته؟ ما هو تفسير السلوك الإنساني ؟ هل الإنسان كاهن , أم مهرج مجبر على تأدية دوره؟.. هل هو حقا حر, أم كما قد يخيل إليه, أم انه يختار بين أشياء سبق إن خيرت له؟ وهكذا توالت المحاولات للاجابه عن هذه الأسئلة ... وجاءت التفسيرات الدينية والماركسية والداروينيه والفروديه كب بدورها , أو متمازجة في محاولة إعطاء حل نهائي , أو جرعة أفيون مخدره , أو وهم أو شبح خلاص.... موجات وموجات من التفسيرات المتلاحقة المتشابكة تتكسر على صخور مدببه للشاطئ الثاني من وجودنا . والذي لم تنكشف إسراره لأحد. والواقع إن اقتراحات لوست لتفسير الحياة , وتأكيده على غموضها على سخريتها , وعقم العلاقات الأنسانيه , وتفاهة الفرد في ميزان الوجود والعبث الكامن في صلب العلاقات, وهذا كله ليس جديدا.... هذا كله إحساس يصيبنا بعضه بعد إن نشاهد جميع مواسم لوست حيث أثبتت إحداث لوست جميعا تجسد ذلك كله. فلو عدنا إلى عباقرة لوست مثل علماء الدارما حيث أرادوا إن يعرفوا الجانب المصيري للحياة النفسية والانسانيه , وصوروه بأسلوبهم الخاص ووفقا لروح العصر في زمنهم وهذه ظهرت بوضوح في اتجاهاتهم الأخرى مثل الرسوم والمعادلات الرياضية التجريدية ولأرقام كما في معادلة فالنزيتي . أذن كل ما نعرفه إن هذا التعذيب يستمر حتى تنتهي المسلسل أو الحياة كما بدأت بدون بداية بلا خاتمه , مجرد شريحة للعذاب الإنساني و للتعسف المهين في صلب النظام البشري.

Ad blocker interference detected!


Wikia is a free-to-use site that makes money from advertising. We have a modified experience for viewers using ad blockers

Wikia is not accessible if you’ve made further modifications. Remove the custom ad blocker rule(s) and the page will load as expected.

Also on Fandom

Random Wiki